الذكاء الاصطناعي رسامًا كاريكاتيريًا لشخصيات ألعاب الفيديو ببراعة

إيمان الحياري
كاتبة محتوى تقني ومنوع
نشرت:
وقت القراءة: دقائق
الذكاء الاصطناعي رسامًا كاريكاتيريًا لشخصيات ألعاب الفيديو ببراعة

يبدو أن الذكاء الاصطناعي قد امتهن الرسم أيضًا! فقد تعالت أصوات الضجيج حول تمكّنه من تصميم شخصيات كرتونية وتجهيز ألعاب فيديو بغمضةِ عين بكل ما تحمل الكلمة من معنى! نعم أمر مذهل ومزعج في آنٍ واحد، فإنه يؤرق راحة مصممي ألعاب الفيديو والشخصيات دون أدنى شك! لكن يمكن قطع الشك باليقين بأنها تجربة تستحق المغامرة.

الذكاء الاصطناعي مصمم ماهر

الذكاء الاصطناعي رسامًا كاريكاتيريًا لشخصيات ألعاب الفيديو ببراعة

توجهّت نخبة من الباحثين إلى خوض غمار تجربة فريدة من نوعها؛ تمثلت في توظيف الذكاء الاصطناعي في مجال تصميم وبرمجة ألعاب الفيديو وبناء الشخصيات بأسلوبٍ مختلف تمامًا، وقد جاءت هذه الخطوة في محاولةٍ للتأكيد على مدى بساطة بناء نموذج ذكاء اصطناعي وتسخيره لخدمة الإنسان في أي مجال يشير إليه.

في جلسةٍ ابتكارية طرحت العديد من الأفكار بين جوليان توجيليوس Julian Togelius وزميلها تيموني ميرينو اللذان يدرسان في جامعة نيويورك مؤخرًا، فقد أفضى الحوار إلى الخروجِ بنظامٍ ذكي أثبت كفاءته في تصميم الألعاب والشخصيات؛ وذلك رغم ما وضع أمامه من كمٍ من البيانات التي لا يمكن اعتبارها ضخمة أبدًا؛ مقارنةً مع يتم توفيره لنماذج الذكاء الأخرى.

من الجدير بالذكر أن الزميليّن قد اتخذا قرارًا سويًا في تأهيل وتنمية قدرات هذا النموذج فقط اعتمادًا على مجموعة من قواعد البيانات التي لا يتخطى فيها عدد ألعاب الفيديو حاجز 900 لعبة تقريبًا، أما الصور المتحركة فإن العدد كان ضئيلًا بحدود 100 صورة فقط، لذلك فإن ما قام به النموذج الذكي كان حقًا بمنتهى الإبداع.


اقرأ ايضا

    منصة modl.ai

    الذكاء الاصطناعي رسامًا كاريكاتيريًا لشخصيات ألعاب الفيديو ببراعة

    قام جوليان توجيليوس بتأسيس منصة Modl.ai والتي يمكن استخدامها لتصميم وصناعة الألعاب من خلال الذكاء الاصطناعي.

    تدريب الذكاء الاصطناعي واختباره في التصميم

    الذكاء الاصطناعي رسامًا كاريكاتيريًا لشخصيات ألعاب الفيديو ببراعة

    توجّه جوليان وتيموني إلى تدريب نموذج الذكاء الاصطناعي دون ذكر أسماء الشخصيات الكرتونية إطلاقًا، فقد كان الأمر قائمًا على إلقاء الوصف الدقيق للشخصية حتى يأتي بها ويصممها فورًا دون عناء! حقًا أمر رائع للغاية وسيكون فرصة لتوفير الراحة للمصميين، فقد أشارا إلى أنهما لم يكن منهما سوى وصف رجل قصير بشاربٍ كبير يرتدي قبعة حمراء؛ حتى انطلق نحو تصميم وبناء شخصية سوبر ماريو، وهلم جر التصاميم.

    شاهد التجربة المذهلة بالفيديو:

    يتجلى في التجربة المرئية أعلاه مصداقية الكلام والتجربة، فقد برهنا بأنه يمكن تصميم الألعاب الفيديو والشخصيات بمجرد إدخال أوامر مكوّنة من جملةٍ واحدة فقط دون الحاجة للمبالغة إطلاقًا؛ وفي أقل من ثانية سيكون التصميم بين يديك جاهزًا للتجربة.

    الذكاء الاصطناعي في ألعاب الفيديو

    الذكاء الاصطناعي رسامًا كاريكاتيريًا لشخصيات ألعاب الفيديو ببراعة

    اتخذ مجال ألعاب الفيديو اهتمامًا بالغًا مؤخرًا من خلال استغلال الذكاء الاصطناعي وتوظيفه لخدمة هذا المجال، وقد تمثلت اللمسات السحرية لذلك بالسيطرة على اللعبة كاملةً عبر الذكاء الاصطناعي وتجاوز الحدود؛ بحيث تكون اللعبة بأكملها أشبه بمدينةٍ محتلة، فإنك أنت المسيطر الأول على الشخصيات المجمدة من اللعب والتحكم بالأعداء وغيرها بطريقة احترافية وإبداعية.

    في الواقع إن الذكاء الاصطناعي أمر ضمني في ألعاب الفيديو بشكل عام، من البديهي ألا تستكمل وظيفتها دون أدنى دور لهذه التقنية، إلا أنه عامًا تلو الآخر قد ازداد الندماج حتى أصبحت السيطرة والاستخدام أوفر حظًا بينهما، كما أن الذكاء الاصطناعي قد عزز شعور المغامرة لدى اللاعب حتى بات يشعر باندماجه ووجوده داخل اللعبة، حتمًا في يومٍ من الأيام بينما كنت تلعب حرب الشوارع GTA قد أنزلت برأسك خلال جلوسك على الكرسي تضامنًا مع اللاعب في اللعبة خوفًا من الاصطدام، هذا أدنى توضيح للاندماج وتحقيق مغامرة مثالية.

    يجدر التنويه إلى أن الاندماج بين الذكاء الاصطناعي وألعاب الفيديو يهدف إلى منحك تجربة مثالية ومميزة للغاية؛ فإنك بهذه الحالة ستكون حققت المتعة والانسجام والتفاعل مع الآخرين في آنٍ واحد، ولا يقتصر الشعور على اللعبة فحسب؛ بل أنه يتعمق لديك حتى ترغب بالاستمرار باللعب دون توقف؛ ألم يسبق لك هذا الشعور؟

    تأثير الذكاء الاصطناعي في ألعاب الفيديو

    يبدو أن جميع السبل المقترحة في علاج إدمان الألعاب الإلكترونية ستبوء بالفشل قريبًا؛ تحديدًا بعد الانهماك العالمي في دمج الذكاء الاصطناعي في ألعاب الفيديو لتجعلك أكثر تعلقًا وإدمانًا؛ سيتولد لديك شعور بأنك اللاعب فعلًا وليس كونه مستخدم لديك، حتى تؤمن بأنك لن تتحرك من موضعك إطلاقًا؛ فقد أدمنت عشق هذه الألعاب نتيجة التكيف واللعب الممتع والشغف في المزيد من المغامرة.

    باندماج الذكاء الاصطناعي في عالم ألعاب الفيديو ستهدر وقتًا أطول لا محالة، رغم المتعة والتجربة المميزة إلا أنه هناك عواقب وخيمة سيكون حصادها مؤكدًا على الأجيال وعشاق هذه الألعاب، لذلك يمكن القول بأنها سلاح ذو حدين لا محالة.

    الذكاء الاصطناعي رسامًا كاريكاتيريًا لشخصيات ألعاب الفيديو ببراعة

    في الواقع يمكن الجزم بأن تأثير الذكاء الاصطناعي في ألعاب الفيديو قد تجلى بالنقاط التالية:

    • بناء وتصميم ألعاب فيديو يطغى عليها طابع الديناميكية والجاذبية.
    • الخروج بالمحتوى التوليدي.
    • القدرة على إضافة مستويات ومراحل للعبة وتطوير الشخصيات بكل سهولة.
    • تسخير أدوات وتقنيات فعالة في تشغيل اللعبة وتحريك اللاعب تحاكي السلوك الإنساني.
    • إضافة ميزات غير مسبوقة على اللعبة لتعزيز التجربة الجيدة.

    ختامًا، فإن الذكاء الاصطناعي قد ترك أثرًا واضحًا في العديد من المجالات الحياتية، وقد انضمت ألعاب الفيديو الآن لتكشف الستار عن مدى التأثير والكفاءة وما آلت إليه النتائج من الاندماج بينهما، هل سبق لك تجربة ألعاب فيديو مطورة بالذكاء الاصطناعي؟ أخبرنا عن التجربة من فضلك.

    المراجع

    Using AI in games development: Part One

    AI in Video Games: From Development to Design

    إيمان الحياري

    إيمان الحياري

    كاتبة محتوى تقني ومنوع

    كاتبة محتوى إبداعي واحترافي أشغف في إثراء المحتوى العربي، هدفي إفادة الشباب العربي بالمعلومات المستوحاة من مصادرها الموثوقة وتقديمها بأبسط ما يمكن لتكون متوفرة فور البحث عنه.

    تصفح صفحة الكاتب

    اقرأ ايضاّ