السينما الإيرانية بساطة فن يلامس الأرواح ويجسد التاريخ

ضياف درويش
نشرت:
وقت القراءة: دقائق
فلم نبي الله يوسف الصديق فلم نبي الله يوسف الصديق

السينما الإيرانية فن صنع تاريخ كبير من بساطة الإنتاج وحب الجمهور :

السينما الإيرانية السينما الإيرانية

السينما معجزة البشرية ووليدة الأزمان ، فهيه تشهد تطور مستمر فقد كأن الإنسان يبحث عن الشيء الذي يجعله ينقل أفكاره للجميع بصوره بصرية تسر الناظرين وقد تسابق الأوروبيين والدول على تطوير السينما وتنافس بها ، فكانة السينما الإيرانية من أوائل المتسابقين في تطوير هذا الفن الاريق فقد تجاوزة أكثر من قرن على بدايتها واستطاع العاملون في هذا المجال بفضل جهودهم المثابرة و ابداعهم أن يرتفعوا بهذا الفن إلى مستويات ومكانة عالمية ، أن ما وصلت إليه السينما الإيرانية دليل الطموح والارتقاء بهذا الفن وإظهار الهوية الثقافية لهذا الشعب أمام العالم أجمع ، فلقد قدموا العديد من الأفلام الإسلامية كأن أبرزها فلم يوسف الصديق و فلم محمد رسول الله و أويس القرني ، أفلام قدمة من خلالها نماذج من الأعمال السينمائية بتغيير النظرة السلبية حول الصورة النمطية التي رسمتها السينما الغربية عن الإسلام و المسلمين بأنهم ذو طابع عنيف وارهابي متطرف ، فقد أثبت الإيرانيين بأنهم يستطيعون الوصول إلى قمم الإبداع بهذا الفن والارتقاء به ، ولن تستطيع الأفكار المتحجرة الرجعية ولا التعصب الديني ولا الحكومات أن تقف حائلا أمام إنتشار هذا الفن في المجتمع والعالم أجمع.

  • ماهو دور السينما الإيرانية في تغير الفكر الذي تروج له السينما الغربية حول الاسلام والمسلمين : لعبت السينما الإيرانية دوراً كبيراً في تغير وجهة النظر العالمية حول الإسلام والمسلمين بما قدمته من فن سينمائي أخلاقي يلامس الأرواح البشرية وكما أنها إزاحة الكثير من المغالطات التي روجت لها الكثير من الأفلام الغربية حول الإسلام و المسلمين .
السينما الإيرانية بساطة فن يلامس الأرواح ويجسد التاريخ
السينما الإيرانية بساطة فن يلامس الأرواح ويجسد التاريخ

عصر مختلف لسينما الإيرانية

ومنذ بداية هذا الفن في إيران واجه إعاقات وتأثيرات كثيره بسبب النهج الواضح الذي اتخذته السينما الإيرانية ، وهو ما يختلف أما تقدمه الدول الغربية فقررت زعزة هذا الفن ومحاربته من الخارج ومن داخل إيران ولكن لم يؤثر ذلك بل وأثبتت النجاح ، ولأن السينما الإيرانية امتازة بالقوة والخبرة في عملها وفي كيفية انتاج أعمال رائعه تجسد للمشاهد صورة عصرية وسهلة ، تتناغم مع التطور الحاصل في العالم في مجالات الفنون وهذا مجعل السينما الإيرانية تنجح في نقل الأحداث والوقائع التاريخية بطريقة متناغمة مع القصة والزمان الذي يقدم به هذا الفن ومن هنا شهد الجميع بقوة وخبرة السينما الإيرانية ومدى تأثيرها على كافة المجتمعات ، وترشيح العديد من أفلامها في المهرجانات السينمائية الدولية وحازة على العديد من الجوائز وما يقدم لنا إلا دليلا واضحا على عراقة هذا الفن السينمائي الإيراني.

ماهو التأثير الذي أحدثته السينما الإيرانية في مجتمعها و المجتمعات الأخرى :

لم يكن تأثير السينما الإيرانية مقتصر على الصعيد المحلي أو العربي ولكن قد وصل إلى العالم محدثاً قفزة نوعية في إنتاج الدراما التاريخيه والدراما الإنسانية التي تمتاز بالبساطة و التجسيد الحي للعمل السينمائي.

ما الأسباب التي جعلت السينما الإيرانية تتفوق في إنتاج الأحداث التاريخية عن بقية الدول الأخرى المنافسة في الفن السينمائي :

تفوق السينما الإيرانية عن بقية الدول السينمائية في إنتاج الأعمال التاريخية هو تفوق يثني عليه كبار المجال الفني ويأتي ذلك التفوق على النحو التالي

الطابع الخاص بكل عمل تاريخي العودة إلى المراجع والكتب لمعرفة لباس و حيات تلك الحقبة التي يتم تجسيدها في مسلسل ما أو فلم ما البساطة في العمل وعدم الابتذال مما يجعل العمل السينمائي واقعياً بخلاف بقية الدول التي تتميز في مجالات عدة في الإنتاج السينمائي ولكن أخفقت في الإنتاج التاريخي لعدة أسباب منها الخوف من عدم الحصول على رواج للعمل السينمائي بخلاف السينما الإيرانية التي جعلت للعمال التاريخي نكهة محببة للجمهور العربي و العالمي.

السينما الإيرانية بساطة فن يلامس الأرواح ويجسد التاريخ

نجاح وتفوق الفن الإيراني :

كما أن لسينما الإيرانية حصدت على الكثير من الجوائز في المهرجانات العالمية المختلفة والتي كان أبرزها جائزة الأوسكار لأفضل مخرج مجيد مجيد في عام 1998 وافضل فلم في مهرجان كان الفرنسي و لوكارنو السويسري وأفضل فلم في القارات الثلاث فازت به السينما الإيرانية ،

أصبحت السينما الإيرانية الروح المجهولة من خلال تجسيد الوقائع التاريخية والحضارة الإسلامية التي غيبتها العديد من الأعمال السينمائية .

حائزة كان الفرنسية حائزة كان الفرنسية

ضياف درويش

ضياف درويش

مخرج أفلام كاتب روائي و سيناريست

تصفح صفحة الكاتب

اقرأ ايضاّ