التعاطف مع مجرم

nada amr
الكاتبة ندى عمرو
نشرت:
وقت القراءة: دقائق

من2019بدا يبقى فيه وسائل تواصل كتير وبقى فيه مواقع وتطبيقات كتير بتسهل على المواطن الشهرة زي مثلاً_التيك توك_وبمناسبة التطبيق ده او التطبيقات المشبه ليه عايزين نتكلم عليهم كلهم لانهم بيعملوا على قضية واحده وتبع منظمة واحده، نرجع لموضوعنا تاني "سمير محمد فتحي" ده طالب في جامعة اعلام وكان في تاني سنه ليه في اعلام كل الفكرة انه حب بنت اسمها "سلمى بهجت".

الحكاية بدأت لما حب"سمير" "سلمى" كانت العلاقة بنهم لا تتعدا الصداقة، ولكن بنسبة ليه هو كانت كل حاجه، وكان برضوا مجنون بشهرة وبيعمل فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي زي اللي اتكلمنا عنها فوق.
كان "سمير" من شدة حبه في "سلمى" وشم اسمها على جسمه، لما لحظت "سلمى" أنها محور تفكير "سمير" قررت انها تديله فرصة، ومع الكلام البسيط اللي حصل بنهم لقيت انه عنده افكار متط.. رفة، عرفت "سلمى" أن مفيش أي تواصل فكري بنهم وقررت انها تبعد عنه نهائي وتشغل تفكرها في المذكرة ودرستها وبس.

"سمير" لما حس انها بدات تبعد كان بنسبة ليه الموضوع خرج عن السيطرة وانه بقى مهمل من جهتها ولانه شخص بيحب تسليط الضوء عليه، ولانه برضوا بيحبها ومتمسك بيها قرر أنه يتقدم ليها عشان يضمن وجودها ليه، وشاف ولدها قصاد الكلية وكلم ولده وخله يطلب ايديها من والد "سلمى".
لما كلمه" والد سمير"كان مستغرب "والد سلمى" منظر "سمير" وده بسبب الوشم اللي على رقبته وايده وصدره فقال لولده:
_هل لو انت مكاني وتقدم لنبتك حد بشكل ده هتقبلوا؟ ابنك لا يصلح كزوج يعني طلبك مرفوض.

الكلام ضايق "سمير" وقال:
_مش انا اللي اترفض هتشوفوا انا هعمل ايه.

بدا يبعت رسايل كتير ل"سلمى" ولكنها كانت بترفض كل ده عشان حست كمان انه بدات معتقداته المتط.. رفة تكبر لحد ما بقى ملح..د وعشان كدا بعدت نهائي عنه.

لقى "سمير" أن مفيش أمل وعشان كدا قرر أن رد فعله تبقى سيئة جداً وهي أنه ينزل صوره معاها على بعض من مواقع التواصل الاجتماعي زي _واتساب_و_فيسبوك _.

وده كله حصل بعد قضية (نيرة أشرف، ومحمد) بشهرين، وكان فيه فقة معينه متعاطفة مع "محمد" وبسبب ده خله "سمير" يحس انه عايز ينتقم.
بعت ليها رسالة وقالها:
_لو موفقتيش عليا انا هقتلك زي "نيرة أشرف".


اقرأ ايضا

    " سلمى "راحت قالت لاهلى، واهلها منعوها من أنها تروح الكلية تاني غير على الامتحانات وفي الفترة دي كان بينزل"سمير " كل شوية تهديدات "سلمى" بعتت ليه وقالت:
    _لو مبعتش عني انا هبلغ الشرطة.
    وهنا كان "سمير" بدا يهتم بقضية نيرة اشرف ومحمد وتقمص دوره وقرر انه يبعت رسالة تهديد كمان لولدها وقال:
    _لو موفقتش على الجواز هقتلها.
    وبعدها بفترة نجحت وجابت امتياز بعتلها رسالة بيقول فيها:
    _اضحكي دلوقتي وافرحي انك طلعتي التانيه على الدفعه وامتياز مع مرتبة الشرف برغم اني كنت مسؤوال عن كل دراجات العمل ي على مدار سنة تالته ورابعة بس تمام، أتى أمر الله فلا تستعجلوه، أقسم بالسبع سماوات هزلزل عرش الله نفسه من بشاعت نهايتك وبكل قوة هقول للعالم الآن فالتقوموا بالعدام.

    واتصل بصحبت سلمى وقال ليها انه عايز يعتذر من "سلمى" صاحبتها بحسن نيه قالت ليه انهم بيدربوا في جريدة في الزقازيق ولكن مقلتش عن مكانها.
    عرف يجيب رقم صاحب الجريدة وكلمة بحجة انه هو عايز يدرب، قبل ما يوصل للعمارة الكاميرات صورته وهو بيشتري سكي.. نة وقبل ما "سلمى" توصل كان "سمير" وصل ودخل جوا المبنى من غير ما تشوفه، وصلت "سلمى" ووقفت في انتظار صحبتها تنزل ليها سمعت صوت بينده عليها من وراها بتلف تشوف مين طعن.. ها في قلبها وقعت على الارض ونزل كمل عليها ب31طع.. نة، بعديها طلع تليفونه وصورها وبعد كدا اتصور مع ج.. ثتها سلفي.

    واخر حاجه عملها اتصل بولده وولدته وقال:
    _انه قتل "سلمى"
    اتقبض عليه وهو في ايده السكينة.
    وانهاية معروفة زيه زي "محمد عادل" وهي الاعدام.

    تعالوا نشوف هل فيه حاجه اسمها مرض شهرة؟

    في الحقيقة اه في حاجه اسمها مرض شهرة او نقدر نقول عنه اضطراب ثنائي القطب وخليط من الهوس والاكتئاب.
    والمرض ده ناتج عن فقدان القيمة بالذات وده بظبط اللي حصل مع "سمير".

    مش كل اللي بيمسك تليفونه وبيتصور يبقى مريض شهرة لا اللي بيعمل حاجات ش.. اذة هو بس اللي نقدر نقول عليه كدا.
    اتمنى تكون القضية دي فدتكم اتمنى لكم الخير.

    التعاطف مع مجرم
    nada amr

    nada amr

    الكاتبة ندى عمرو

    تصفح صفحة الكاتب

    اقرأ ايضاّ