لا تعش دور الضحية

وقت القراءة: دقائق
لا تعش دور الضحية

( لََا تَعِش دَوْر اَلضحِية

نَعِم أَعِي تِلْك اَلكلِمة جيِّدًا وأتفَهَّم أن يَكُون شَخْص سعيد ومع ذَلِك مُتضجِّرًا وَسلبِيا ويبْعث الكآبة والْإحْباط لِلْأخْرييْنِ فَهذَا لََا شك يعيش دَوْر اَلضحِية وَيجِب تَجنبُه وَهؤُلاء لَيْس مَا أَقصِدهم فِي مَقالِي اليوْم .

أَمَّا مَا أَقصِد تِلْك اَلفِئة مِن النَّاس اَلتِي الحيَاة لَم تُساعدْهم وَكأَن الحيَاة أَصبَحت أشدَّ أعْدائهم مِن عانوْا صَدمَة الفقْد وَمِن عانوْا الفقْر وَمِن يُعانون مِن الأمْراض المزْمنة من كَانَت الأيَّام السَّيِّئة هِي الأيَّام الطَّبيعيَّة بِالنِّسْبة لَهُم مِن عَاشُوا تَحْت قَساوَة الحيَاة وضغْط المجْتمع وكماليَّاته من كَانُوا ضَحيَّة لِأفْكَار مُشَوهَة ، مِن همِّ ضَحيَّة لُتْنُمر الأخْرييْنِ ، مِن عَاشُوا تَحْت كنف أب مُتَسلط أو سَاذِج مِن تَحمُّل اِضْطرابات الآبَاء والْأمَّهات النَّفْسيَّة ، مِن عانوْا مِن مُدْمِن مُخدرَات أو كُحُول من كَانُوا تَحْت ظِلِّ المتحكِّم بِحرِّيَّة الأخْرييْنِ وآرائهم قَاتِل الطُّموح مُهَمشاً لِلْمعْنويَّات ، مِن مُرْس عليْه التَّحَرُّش أو الاغْتصاب ، من عاش قِصَّة حُبِّ خَتمَة بِالْخيانة ، من لَديهِم حَساسِية عَالِية فِي زمن لََا يَنجُون فِيه إِلَّا القاسي وغيْر المبالي . هؤلاء لَم يعيشوا دَوْر اَلضحِية بل هُم ضَحيَّة بِالْفِعْل يَجِب أن نضع أَيدِينا بِأيْديهم ونذْهب بِهم إِلى مُختَص لِيَتم التَّعامل مَعهُم بِالشَّكْل اَلسلِيم ويخْرجون مِن هَذِه المتاهة ، يَجِب أن نَقِف بِجانبهم يَجِب أن نَعِي أنَّ لَهُم اَلحَق لِيعبِّروا عن مشاعرهم ، يَجِب أن نَستوْعِب أَنهُم لَم يخْتاروا النَّكد والْكآبة بل هِي مِن اِخْتارتْهم ولَا أَظُن أنَّ شخْصًا فِي هَذِه الحيَاة يُحِب النَّكد مِن تِلقاء نَفسِه بل هِي ظُرُوف مُحيطِه جعلتْه كَذلِك .

أَرجُوك كُنَّ إِنْسانًا مع الأخْرييْنِ . . .

اقرأ ايضاّ