لا تبذل المجهود!!

عبدالعزيز آل زايد
كاتب وروائي سعودي
نشرت:
وقت القراءة: دقائق
لا تبذل المجهود!!

لا تبذل المجهود، هي العبارة المخملية التي يتمناها أغلب الناس ويفتشون عنها، فهم يريدون الأكل، ولكن دون بذل أيّ مجهود، فمثلًا: حينما تفتح لهم أبواب مزرعتك وبساتين حدائقك، وتقول لهم: أدخلوها واقطفوا مما تشاؤون، فإنهم لن يقطفوا منها شيئًا، لأنهم لا يرغبون في بذل الجهد، فإذا وضعت بقربهم سلال الفاكهة، فهم قد لا يأكلون منها أيضًا، لذات السبب، هم باختصار يريدون حورية حسناء سماويّة تقشر لهم البرتقال، لتضع لهم قِطَعَه في أفواههم قطعةً تلو قطعة.

من أين جاءت كلمة “المخملية”؟، وهل لجذورها اتصال بالخمول؟، في كتب اللغة، الخَمِيلَةُ :ريش النَّعام، وقيل: الشجرَ المُجْتمِعُ الكثيرُ الملتَفُّ الذي لا يُرَى فيه الشيءُ إذا وقع في وَسَطِهِ، وقيل: نَسِيجٌ لَهُ خَمْلٌ، أي ما يُشْبِهُ الزّغَبَ، نسيج له وَبَر، أظن أن هذه الجذور مدعاة للنوم والسبات، لننزوي قليلًا عن هذا الترف ونتساءل حقيقة: لماذا نعشق حياة الدعة والكسل؟ وما المجد إلا تسلق قمم العليا.

يقول ابن عبد القوي:

فلا تشتغل إلا بما يكسب العُلا

ولا ترضَ للنفس النفيسة بالردي

قال لي صديقي: لا تعطي الفقير مالًا، لاتعطيه أبدًا، لأنه كسول، وسيطرق عليك بابك في الغد، إذا أردت الإحسان إليه، اسأله ماذا تريد من المال؟، وابتع له حاجته، ولا تعطه المال أبدًا، فإنه سيصرفه في غير محله!!. إننا من شجعنا ظاهرة التسول وأزمة مد الأيدي؛ بملأها بما نكسب دون أن نحرك في المتسول رغبة فعل أوقول، إلا مقالة: “من مال الله يا محسنين”، نعود لتحريك دوائر التأثير في دواخلنا؛ لنصوب المعطوب، أليس في هذه الحياة خرائط كنز في متناول الأيدي؟، بالفصيح كل أمر ترغب القيام به، هناك


اقرأ ايضا

    من سبقك وقام به بالفعل وترك لك الأثر وخيوط البداية لإنجازه، إن لم يضع لك كامل الطبق الذهبي بالمجان، فهل فكرنا أن نحرك ساكنًا؟ أم عشقنا المخملية والخمول؟

    أيها الأصدقاء، لدينا منح وخبرات وتجارب بالمجان، هناك الكثير لا يستأثرون بسر المهنة، فهل فكرنا في التواصل يومًا؟، اسمعوا لجرس دواخلكم، وافتحوا الآذان بعد انتزاع الوَقْر منها، إنّ لعبة توصيل النقاط، سهلة الإنجاز، سهلة للغاية لدرجة أنّها الاستراتيجية المعتمدة في تعليم رياض الأطفال، وبالفعل يبلغ طفل الروضة هدفه، فلماذا لا نبلغ الأهداف؟، وما تجارب الآخرين بالنسبة لنا إلا لعبة توصيل نقاط لبلوغ المكاسب والغايات.

    إخواني الأماجد، إنّ على الطريق إشارات، فلماذا لا نتبعها؟، إنّ من أراد القمة عرف كيف يصل؟، ولقد عاينت المُعَاني كيف بلغ الانفكاك؟، وأبصرت من رام الفوز، كيف ظفر بالأماني؟، لكن المشكلة كل المشكلة تكمن في عدم الحراك والإصرار على النوم والكسل، لهذا لن يرضى عنك البعض إلا أن تقول له، دون مآربة أو خَتَل عنوان المقال، وللأسف لن يرضى منك بالتلميح، لذا نريحه بالتصريح: “لا تبذل المجهود!!”.

    عبدالعزيز آل زايد

    عبدالعزيز آل زايد

    كاتب وروائي سعودي

    عبدالعزيز حسن آل زايد، كاتب وروائي سعودي، من مواليد مدينة الدمام في عام 1979م، حاصل على (جائزة الإبداع) في يوليو 2020م، من مؤسسة ناجي نعمان العالميّة في بيروت في دورتها الـ18، بروايته (الأمل الأبيض)، آل زايد يحمل درجة البكالوريوس من جامعة الملك فيصل، والدبلوم العالي من جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل. روائي مهتم بالسّرديات التاريخيّة التخيليّة، ومؤلف شغوف بالكتابة، وهو يمارس مهنة التعليم في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، له الكثير من الكتابات على الصحف والمجلات الإلكترونية ومواقع الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي المتنوعة.

    تصفح صفحة الكاتب

    اقرأ ايضاّ