قصة بعنوان: رهف محبة الشجر

هبة  الطاهر
كاتبة حرة
وقت القراءة: دقائق

تحياتي أعزائي… هل تحبون الورق الأخضر للشجر المعرش الذي ينمو في الصيف، يا ترى ما هو اسمه؟؟

نعم أحسنتم إنه نبات يسمونه المجنونة في الإمارات العربية المتحدة ويزرعونه بكثرة في الشوارع.

سوف نتحدث الآن عن فتاة تحب سقى هذا النبات اسمها رهف،

ذات شعر كستنائي مذهب، عمرها سنتين ونصف،

رهف تحب زيارة جديها نهاية كل أسبوع،

وعندما تزورهم تركض نحو باب الشرفة وتفتحه من تلقاء نفسها وتجد خالتها شهباء تصلي العصر.

تحمل إبريق السقي ذو اللون البنفسجي وترش به المجنونة،


اقرأ ايضا

    ثم تركز الرش عل نبتة أخرى أسفل المجنونة،

    تقول خالتها شهباء : رهف عزيزتي ارفعي يدك قليلا لنسقي المجنونة فهي تحب الماء، إذا أكثرت الري لهذه النتبة سوف تموت.

    لم توافق رهف في بادئ الأمر واستمرت في ري النتبة المسكينة ونسيت أمر المجنونة التي في الأعلى،

    وفي نهاية الأمر يبهرك الأطفال بسلوكهم حيث أنها رفعت يدها وأسقت المجنونة وباقي النباتات المجاورة لها،

    وعندما أرادت سقى تلك النبتة قالت : هده موت بلغتها العفوية فضحكت خالتها وأهدتها قبلة عل خدها وقالت لها أحسنت عزيزتي

    هذه القصة من الواقع لابنة أختي جوري وانا أراقبها أشعر بالحب اتجاهها، فهي طفلة تحب الحركة واللعب كثيرا.

    تصرفاتها تبهرني، كل يوم تزيد لغتها وكلماتها، وتتكلم وكأنها أكبر من عمرها، ونضحك نحن حين تتكلم .

    تحب سقى النباتات التي في الشرفة، فالهواء الآن ناسم، يجعلك تحب الشرفة مثلي😎، ولدينا عريشة المجنونة، رغم قلة وردها إلا أن جوري تسقيها بالماء والخل.

    قصة بعنوان: رهف محبة الشجر
    هبة  الطاهر

    هبة الطاهر

    كاتبة حرة

    أحب الصباح وكل ما يتعلق به أكتب عنه وعن تفاصيله الصغيرة وأكتب عما أشعر خلال يومي بشكل قصير ومفيد

    تصفح صفحة الكاتب

    اقرأ ايضاّ