ذكريات الأردن والمرور على عرائش الياسمين في الشوارع...

هبة  الطاهر
كاتبة حرة
نشرت:
وقت القراءة: دقائق

هل رأيت المرج أخضر،صاحبا معه حفيف الورق، هل لمحت الشمس تختبئ،

راحلة عن سماء شفقها القرمزي.....

آخدة معها ضوء النهار......

آتية بعتمة الليل......

ونور القمر المضيء..... هل سمعت ضجيج وأصوات السوق..... تنبض بالحياة والحركة.......

هل سعدت برونق اﻷلوان الزاهية..... باعثة في روحك طعم الخيال الواسع.....

هل صنعت بيتك الخاص من اللعب والمرح......


اقرأ ايضا

    بانيا مدينة من اﻷوراق الملونة والنباتات المعرشة.......

    هل عددت بيدك نعم الخالق..... غير محصي عددها اللامتناهي والتي وسعت الكون بأكمله.....

    هل ترنمت بصحوة السماء الصافية.....التي تعطي صفوة ونقاء في الذهن.......

    هل تمتعت بحلو الحياة وجمالها.... قبل أن تذوق مرارة القهوة وسوادها الداكن....

    هل استمعت إلى نفسك يوما ...... مصغيا ﻷلحانها بسكون تام......

    مدندنا في كيانها....... مغنيا لها..... تراتيل العشق......

    كم أحبك وأعشقك يا ذاتي الغامضة......

    المحفوفة باﻷعاجيب واﻷسرار...... المكسوة بالمشاعر الدافئة المزهرة بأوراق الشوق والحنين لذكريات الزمن الماضي اﻷصيل......

    أنا أعيش في منطقة الرابية، كنا نحب المشي بين البيوت، وكم كنت أعشق الإطلالة التي تبرز مدينة عمان بأكملها، وفي نهاية المساء أقطف وردة ياسمين وأتنشق عطرها الشذي، وأتنسم بهواء الأردن وأبحر النظر في بيوته كي تتخلد الذكرى.

    كل شيء في الأردن مختلف، الهواء، الغذاء، حتى الناس، لا أنكر أني استغرب في بعض الوقت، ولكني استمتع في أسواقها، وسط البلد، سوق الخضروات، سوق البهارات، سوق الملابس، أحب أن أتذكر كل شيء بأحسن حال، فهذه الذكريات تمدني بالقوة في طريقي الطويل... إياك نعبد وإياك نستعين...

    ذكريات الأردن والمرور على عرائش الياسمين في الشوارع...
    هبة  الطاهر

    هبة الطاهر

    كاتبة حرة

    أحب الصباح وكل ما يتعلق به أكتب عنه وعن تفاصيله الصغيرة وأكتب عما أشعر خلال يومي بشكل قصير ومفيد

    تصفح صفحة الكاتب

    اقرأ ايضاّ